شارع أبو جعفر المنصور

الاسم

أبو جعفر عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس

اسم الشهرة

أبو جعفر المنصور

مولده ونشأته:

هو أبو جعفر عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم القرشي، ولد في “الحميمة” التي تقع في معان جنوب الأردن، في صفر عام 95ه/714م، ونشأ بها بين كبار رجال بني هاشم الذين كانوا يسكنون الحميمة، فشب فصيحًا عالمًا بالسير والأخبار، ملمًا بالشعر والنثر.

وحين نجحت الدعوة العباسية وأطاحت بالدولة الأموية؛ تولى أبو العباس السفّاح الخلافة سنة 132ه/750م، واستعان بأخيه أبي جعفر في محاربة أعدائه والقضاء على خصومه وتصريف شؤون الدولة، حتى إذا مرض أبو العباس أوصى له بالخلافة من بعده.

تولية أبو جعفر الخلافة:

 تولى أبو جعفر أمور الدولة العباسية في ذي الحجة 136هـ/ يونيو 754م) وهو في الحادية والأربعين من عمره.

شخصية أبو جعفر:

كان أبو جعفر المنصور يلبس الخشن، ويرقع القميص ورعًا وزهدًا وتقوى، ولم يُرَ في بيته أبدًا لهو ولعب أو ما يشبه اللهو واللعب. ولم يقف ببابه الشعراء لعدم وصله لهم بالأعطيات كما كان يفعل غيره من الخلفاء. وهو من أعظم رجال بني العباس فقد كان في خلقه الجد والصرامة والبعد عن اللهو والترف. فقد اتصف بالشدة والبأس واليقظة والحزم والصلاح والاهتمام بمصالح الرعية وعرف بالثبات عند الشدائد ولا شك بأن هذه الصفة كانت من بين أبرز الصفات التي كفلت له النجاح في حكم الدولة العباسية.

فقد كان رجل عمل وجد، لم يتخذ من منصبه وسيلة للعيشة المرفهة والانغماس في اللهو والاستمتاع بمباهج السلطة والنفوذ، يستغرق وقته النظر في شئون الدولة، ويستأثر بمعظم وقته أعباء الحكم.

وكان يعرف قيمة المال وحرمته، فكان حريصا على إنفاقه فيما ينفع الناس؛ ولذلك عني بالقليل منه كما عني بالكثير، ولم يتوان عن محاسبة عماله على المبلغ الزهيد، ولا يتردد في أن يرسل إليهم التوجيهات والتوصيات التي من شأنها أن تزيد في دخول الدولة، وكان يمقت أي لون من ألوان تضييع المال دون فائدة، حتى اتهمه المؤرخون بالبخل والحرص، ولم يكن كذلك فالمال العام له حرمته ويجب إنفاقه في مصارفه المستحقة؛ ولذلك لم يكن يغض الطرف عن عماله إذا شك في أماناتهم من الناحية المالية بوجه خاص لأنه كان يرى أن المحافظة على أموال الدولة الواجب الأول للحاكم.

وشغل أبو جعفر وقته بمتابعة عماله على المدن والولايات، وكان يدقق في اختيارهم ويسند إليهم المهام، وينتدب للخراج والشرطة والقضاء من يراه أهلا للقيام بها، وكان ولاة البريد في الآفاق يكتبون إلى المنصور بما يحدث في الولايات من أحداث، حتى أسعار الغلال كانوا يطلعونه عليها وكذلك أحكام القضاء. وقد مكنه هذا الأسلوب من أن يكون على بينة مما يحدث في ولايات دولته، وأن يحاسب ولاته إذا بدر منهم أي تقصير.

ولم يكن المنصور قوي الرغبة في توسيع رقعة دولته ومد حدوده؛ لأنه كان يؤثر توطيد أركان الدولة والمحافظة عليها وحمايتها من العدوان والقلاقل والثورات الداخلية، لكنه اضطر إلى الدخول في منازعات وحروب مع الدولة البيزنطية حين بدأت بالعدوان وأغارت على بلاده، وقد توالت حملاته على البيزنطيين بعد أن استقرت أحوال دولته سنة (149هـ/766م)، حين طلب إمبراطور الروم الصلح فأجابه المنصور إليه، لأنه لم يكن يقصد بغزو الدولة البيزنطية الغزو والتوسع بقدر إشعارهم بقوته حتى يكفوا عن التعرض لدولته.

وقد أثبتت الأحداث المتلاحقة والثورات العارمة التي تعرض لها أبو جعفر في بداية حكمه، ما يمتلكه من براعة سياسية وخبرة حربية، وقدرة على حشد الرجال، وثبات في المحن، ودهاء وحيلة في الإيقاع بالخصوم، وبذلك تمكن من التغلب على المشكلات التي واجهته منذ أن تولى الحكم.

وعلى الرغم من الشدة الظاهرة في معاملة المنصور، وميله إلى التخلص من خصومه بأي وسيلة، فقد كان يقبل على لقاء العلماء الزاهدين ويرحب بهم ويفتح صدره لتقبل نقدهم ولو كان شديدًا.

بناء أبو جعفر لمدينة بغداد:

بنى أبو جعفر المنصور مدينة بغداد، وأطلق عليها اسم “مدينة السلام” أو” دار السلام”، وتم بناء المدينة في أربع سنوات من (149-145ه) على شكل دائرة يحيط بها سور يسمى السور الأعظم، وأربع بوابات. كان هناك جامع المنصور الذي كان مربع الشكل ودواوين الحكومة ومساكن الناس والجيش. وأصبحت بغداد مركز النشاط العلمي في الدولة العباسية، بل في العالم كله، فأصبحت أكبر مركز علمي وثقافي آنذاك يقصدها طلاب العلم من مختلف أنحاء العالم للدراسة في مدارسها وجامعاتها مثل المدرسة المستنصرية.

وفاة أبو جعفر:

ذهب أبو جعفر المنصور للحج عام 158ه/775م، فمرض في الطريق، وقبل أن يدخل مكة توفي على أبوابها في 6 ذي الحجة 158ه/7 أكتوبر 755م، ودُفن في مقبرة المعلاة (بئر ميمون) في أعلى مكة. وقد دامت خلافته 22 عامًا، نجح خلالها في تثبيت الدولة العباسية ووضع أساسها الراسخ الذي تمكن من الصمود خمسة قرون حتى سقطت أمام هجمات المغول.

البوم الصور

موقع اللوحة بالشارع

المصادر والمراجع

  • الطبري، تاريخ الرسل والملوك، تحقيق/ محمد أبو الفضل إبراهيم، القاهرة: دار المعارف، 1976.
  • حسن فاضل زعين العاني، سياسة أبي جعفر المنصور الداخلية والخارجية، بغداد: دار الرشيد للنشر، 1979.
  • علي أدهم، أبو جعفر المنصور، القاهرة: دار الكاتب العربي للطباعة والنشر، 1969.
  • عماد البحراني، أبو جعفر المنصور “المؤسس الحقيقي للدولة العباسية”، دورية كان التاريخية، عدد5، سبتمبر2009، ص54-58.