شارع طلعت حرب

الاسم

محمد طلعت حرب باشا

اسم الشهرة

طلعت حرب

مولده ونشأته:

ولد محمد طلعت حرب فى قصر الشوق بحى الجمالية بالقاهرة فى 25 نوفمبر 1876م لأسرة تنتسب إلى منيا القمح بالشرقية جاءت من أصول بدوية، كانت على ما يبدو ميسورة الحال، وكان والده موظفاً بمصلحة السكك الحديدية الحكومية.

حفظ طلعت حرب القرآن في طفولته. التحق بمدرسة الحقوق الخديوية في أغسطس 1885 وحصل على شهادة الحقوق في 1889م. اهتم بالإضافة لدراسة الحقوق بدراسة الأمور الاقتصادية، وغيرها.

وظائفه:

عمل طلعت حرب بعد تخرجه مترجماً بالقسم القضائي “بالدائرة السنية”، وهي الجهة التي كانت تدير الأملاك الخديوية الخاصة، ثم أصبح رئيسًا لإدارة المحاسبات ثم مديراً لمكتب المنازعات في عام 1891 ثم تدرج في السلك الوظيفي حتى أصبح مديراً لقلم القضايا.

ثم لم يلبث أن ترك خدمة الحكومة، وفضل أن يشتغل بإدارة أعمال كبار الملاك الزراعيين وبعض الشركات التجارية، فكان بذلك نسيجًا وحدة بين أبناء جيله من خريجى المدارس العليا الذين كانوا يفضلون فى وظائف الحكومة.

نشاطه الاقتصادي وتأسيس بنك مصر:

وفى سبتمبر 1909 أسس مع بعض الممولين المصريين شركة صغيرة حملت اسم “بنك التضامن المالي”، ثم تغير أسمها فى يناير 1910م ليصبح “الشركة التعاونية التجارية للإئتمان”.

وعندما قامت ثورة 1919م وارتفع المد القومية نجح طلعت حرب بعد عام واحد من قيام الثورة في تأسيس شركة مصرية مساهمة تحت مسمى (بنك مصر)، وذلك في 8 مارس 1920، وقد ساهم في إنشاء هذا البنك مجموعة من المصريين مسلمين ومسيحيين ويهود. وفي 13 أبريل 1920م صدر المرسوم السلطاني بإنشاء البنك الذي أعلن قيامه في 7 مايو 1920م.

وكان هدف طلعت حرب من إنشاء بنك مصر هو تحرير الاقتصاد المصري من التبعية لبريطانيا، فقام البنك في أعماله وتأسيس شركاته، وكانت أول شركة يؤسسها هي (مطبعة مصر) في مايو 1922م، وفي سنة 1925 أسس البنك (شركة مصر للتمثيل والسينما “ستوديو مصر”)، ولم يكن هذا الاختيار مصادفة، ولكنه كان إدراكًا من طلعت حرب لأهمية الكلمة والفن إلى جانب المال.

وتوالت الشركات التي أنشأها البنك، حيث بلغت حوالي 22 شركة مصرية، منها: (حلج القطن 1924- النقل والملاحة 1925- مصر للغزل والنسيج (المحلة) 1927- مصر للطيران 1932- صناعة الزيوت 1937)، وغيرها.

نشاطه في الدول العربية:

كان طلعت حرب يتطلع لقيام بنك مصر بدور أكبر في الأقطار العربية، وفتح مجالات أخرى لنشر فكرة البنك ومزيد من التعاون المشترك، وتمتعت مشاريع وإنجازات طلعت حرب مع بنك مصر بصيت واسع في العديد من الدول المجاورة، خاصة أنها كانت تعاني من هيمنة الاقتصاد الأجنبي عليها وعدم وجود أنظمة مالية وطنية.

في ديسمبر 1935 قام طلعت حرب بزيارة السودان واستطاع أن يلتقي بالحاكم العام للسودان. وفي بداية عام 1936 قام بزيارة الحجاز وساهم في استكمال مستشفى جدة ومكة، وساهم أيضا في تأسيس مرفق الإسعاف الكامل في مكة المكرمة.

وقامت الحكومة العراقية بتوجيه دعوة له فقام بزيارة العراق، ثم توجه بعدها إلى المعرض العربي بدمشق ثم زار بيروت، وساهمت الزيارة في تأسيس بنك مصر- سوريا – لبنان.

على الرغم من النجاح الذي حققه بنك مصر والإنجازات الاقتصادية التي قام بها، إلا أن الأزمات المفتعلة من قبل سلطات الاحتلال الإنجليزي وبوادر بدء الحرب العالمية الثانية أدت إلى حالة من الكساد الاقتصادي ودفعت المخاوف الكثيرين لسحب ودائعهم لدى بنك مصر مما تسبب في أزمة سيولة، ومما زاد الأزمة سحب صندوق توفير البريد لكل ودائعه من البنك، ورفض المحافظ الإنجليزي لبنك الأهلي وقتها أن يقرضه بضمان محفظة الأوراق المالية، وعندما ذهب طلعت حرب إلى وزير المالية حينذاك حسين سري باشا لحل هذه المشكلة، وطلب منه إما أن تصدر الحكومة بيانا بضمان ودائع الناس لدى البنك، أو أن تحمل البنك الأهلي على أن يقرض بنك مصر مقابل المحفظة، أو أن تأمر بوقف سحب ودائع صندوق توفير البريد، إلا أن حسين سري رفض ذلك بإيعاز من علي ماهر باشا بسبب قيام طلعت حرب بمساندة خصمه النحاس باشا من قبل، واقترح الوزير حلا لهذه الأزمة لكنه اشترط تقديم طلعت حرب لاستقالته، فقبل على الفور هذا الشرط من أجل إنقاذ البنك.

وبعد استقالته من بنك مصر اعتكف طلعت حرب، فلم يكن له دور فى الحياة العامة، فقد مات كمدا فى 21 أغسطس 1941م.

البوم الصور

موقع اللوحة بالشارع

المصادر والمراجع

  • آرثر جولد شميت “الابن”، قاموس تراجم مصر الحديثة، ترجمة وتحقيق/ عبد الوهاب بكر، القاهرة: المجلس الاعلى للثقافة ، 2003، ص203.
  • لمعى المطيعى، موسوعة هذا الرجل من مصر، القاهرة، دار الشروق، 1997، ص452-460.
  •