شارع محمد شريف باشا

الاسم

محمد شريف

اسم الشهرة

شريف باشا

 

 مولده ونشأته:

ولد محمد شريف في القاهرة في نوفمبر 1826، وهو من عائلة تركية الأصل عريقة، وكان والده محمد شريف أفندي قد جاء إلى مصر في أيام محمد علي باشا، والي مصر، بمنصب قاضي قضاة مصر. وقد رأى محمد علي باشا في الفتى محمد شريف فرط الذكاء فاستبقاه عنده، وجعله كأحد أولاده فأدخله المدرسة العسكرية التي أنشأها في “الخانكاه” بضواحي القاهرة وجعل فيها أولاده وأولاد الأمراء والأعيان، وبعد أن درس فيها مدة أرسله محمد علي باشا في احدى البعثات التعليمية التي كان يبعث بها إلى أوروبا للتخرج في العلوم، وكانت البعثة التي ألحق بها شريف مؤلفة من ثلاثة وأربعين تلميذًا، أُرسِلوا إلى المدرسة المُعدَّة لأبناء مصر في باريس، وكان في جملة تلك البعثة محمد سعيد باشا ابن محمد علي باشا، وإسماعيل باشا، وغيرهما من أبناء العائلة العلوية، وعلي باشا شريف، وعلي باشا مبارك، ومراد حلمي باشا، وعلي باشا إبراهيم، وغيرهم من أبناء الأعيان والوجهاء.

وكان شريف ميَّالا ميلًا طبيعيًّا إلى العلوم العسكرية، فاختار تعلُّمها، فأدخلته الحكومة مدرسة “سان سير” المُعدَّة لتعليم الضباط العسكرية سنة ١٨٤٣، وبعد سنتين أتم دروسها وامتاز عن رفاقه، فانتقل منها إلى مدرسة تطبيق العلوم العسكرية، قضى فيها سنتين، أظهر فيهما كل ما دل على النجابة والذكاء، فانتظم في الجيش الفرنسي للتمرن عملًا بمقتضى قوانين تلك المدرسة حتى تُوفِّي محمد علي باشا سنة ١٨٤٩م، فلما تولى “عباس باشا الأول”، استرجع البعثات التي كانت في أوروبا، فرجع شريف.

التحاقه بالجيش المصري:

عاد شريف إلى مصر سنة 1849، والتحق بالجيش المصري برتبة “يوزباشي أركان حرب”، وعيِّن ياورًا للقائد سليمان باشا الفرنساوي “الكولونيل سيف”، ثم ترك الجيش وعين سكرتيرًا للأمير “حليم” في دائرته سنة ١٨٥٣، وبقي فيها حتى توفي عباس باشا الأول وخلفه سعيد باشا، فأعاد شريف إلى السلك العسكري، ومنحه رتبة أميرالاي الحرس الخصوصي، وبعد سنتين رقي إلى رتبة لواء، فأصبح “باشا”، وقائدًا لآلاي المشاة وآلاي الحرس الخصوصي. وقد تزوج من كريمة الجنرال سليمان باشا الفرنساوي.

شريف باشا وزيرًا:

أخذت مواهب شريف باشا في الظهور، فاشتهر بالحزم والعفة والاستقامة، فرأى سعيد باشا أن الإدارة أحوج إليه من العسكرية؛ فعينه ناظرًا (وزيرًا) للخارجية سنة ١٨٥٧ حتى سنة ١٨٦٣.

 فلما توفي سعيد باشا سنة ١٨٦٣ خلفه إسماعيل باشا، فعين شريف ناظرًا للداخلية مع بقائه على الخارجية؛ نظرًا لما كان له من المنزلة الرفيعة في عينيه، فقام بما عهد إليه أحسن قيام، وأظهر من الغيرة الوطنية والإخلاص في خدمة الوطن ما زاد من ثقة الخديو إسماعيل فيه. فلما سافر إسماعيل باشا سنة ١٨٦٥ عيِّن شريف قائمقام، وفي سنة ١٨٦٧ عين رئيسًا للمجلس الخصوصي، الذي كان يشبه في سلطته «اختصاص مجلس الوزراء»، وكان يضم الوزراء وباشوات آخرين.

ولما أنشئت لجنة التحقيق الأوربية التي ألَّفتها إنجلترا وفرنسا للبحث في ديون مصر وحالتها المالية على عهد إسماعيل، كان شريف وزيرًا للحقانية والخارجية، وطلبت اللجنة إلى شريف أن يحضر أمامها لتسمع أقواله، فأبى، ووقعت أزمة أدت إلى استقالته.

شريف رئيسًا للوزراء:

أصبح شريف رئيسًا للنظار (رئيسًا للوزراء) للمرة الأولى في عهد الخديو إسماعيل، خلال الفترة (7 أبريل-5 يولية 1879). وكان هدف إسماعيل من اختيار شريف لتشكيل الوزارة تدور حول رغبة إسماعيل في التخلص من الوجود الأوروبي.

وكان من الطبيعي أن يناصب التدخل الأوروبي وزارة شريف العداء، لأنه تخلص من الوزيرين الأوروبيين، وحاول إنقاذ مصر من الأزمة المالية، ومنع التدخل الأوروبي.

ونتج عن ذلك أن تعدد أوجه الرفض الأوروبي ليس لوزارة شريف فحسب، بل لعهد الخديو إسماعيل برمته، فقدم أعضاء لجنة التحقيق في 10 أبريل استقالة جماعية محتجين على تشكيل وزارة شريف، وقد ذكروا في احتجاجهم أنه لن يتم تنفيذ الإصلاحات المالية إلا على يد وزارة يمثل فيها العنصر الأوروبي. فصدر فرمان من السلطان العثماني بخلع الخديو إسماعيل وتولية اينه “توفيق” في 26 يونية 1879، وكانت تلك نهاية وزارة شريف الأولى.

وقد تولى شريف رئاسة الوزارة للمرة الثانية في عهد توفيق في الفترة (5 يولية-18 أغسطس 1879)، وقد عكف شريف ووزارته على وصل ما انقطع من أسس الحياة النيابية، التي كان قد بدأ في وضعها خلال وزارته لأولى، والتي تتمثل في لائحتين؛ إحداهما لائحة المجلس الأساسية، وثانيتهما لائحة الانتخاب.

ولكن أخذت ميول توفيق العدائية نحو الحكم النيابي تظهر، هذا من ناحية، كما تعرض توفيق لضغوط إنجلترا وفرنسا اللتين حضتاه على عدم إصدار اللائحتين، من ناحية أخرى.

ولم تقتصر ممارسة الدول الأوروبية في ضغطها على مجرد رفض مشاريع شريف النبيلة، بل أنها سعت للتخلص من وجود شريف نفسه في منصبه.

وترتب على ذلك صدور قرار الخديو توفيق في 18 أغسطس 1879 برفض التوقيع على لائحتي شريف، مما أدى إلى تقديم شريف لاستقالة وزارته الثانية بعد نحو شهر ونصف من تشكيلها.

وعندما قامت الثورة العرابية في عام 1881، أسقطت وزارة “رياض باشا”، وطلبوا من الخديو توفيق إسناد الوزارة إلى شريف باشا، فوافق على طلبهم، وقام شريف بتشكيل وزارته الثالثة (14 سبتمبر 1881-4 فبراير 1882). وقد نفذ شريف أحد المطالب الأساسية للثورة العربية، وهو تشكيل مجلس شورى النواب سنة ١٨٨١، ثم استقال شريف إثر خلاف سياسي.

ثم قام شريف بتشكيل وزارته الرابعة (21 أغسطس 1882-10 يناير 1884)، وقد قدم شريف استقالته من هذه الوزارة احتجاجًا على قرار إنجلترا بضرورة إخلاء مصر للسودان وجلاء الجيش المصري عنه، عقب قيام الثورة المهدية (1881-1899)، وقد أبى قبول هذا الطلب، واستقال محتجًّا، ولا تزال استقالته وصيغتها مرجع الكتّاب الذين يكتبون عن السودان، ومفخرة للوطنيين المصريين، وقد جاءت استقالته تأييدًا لإخلاصه للوطن المصري.

من أهم أعماله:

–       أدخل الكتاتيب في الهيكل التعليمي للوزارة، وجعل معرفة القراءة والكتابة شرطاً أساسيا لتعيين أعضاء مجلس شورى النواب مما شجع على نشر التعليم وشكل “مجلس المعارف” لإعداد المشورة في أمور التعليم ووضع له لائحة خاصة.

–       أنشئ في عهده مدرسة المهندسخانة (الهندسة) 1866، والمدرسة التجهيزية بالقاهرة (المدرسة الخديوية) عام 1868، ومدرسة الحقوق في العام نفسه.

–       افتتاح المحاكم الأهلية عام 1883.

–       يعتبر مؤسس مجلس النواب المصري والنظام الدستوري النيابي الحديث.

وفاته:

بقي شريف بعد استقالة وزارته الرابعة معتزلًا المناصب والحياة السياسية منقطعًا إلى الدرس والمطالعة حتى أصيب بمرض في الكبد في أوائل سنة ١٨٨٧، فأشار عليه الأطباء بتغيير الهواء، فسافر إلى أوروبا، ولم يكد يصل النمسا حتى فاجأه المنون في 20 أبريل 1887، فتوفاه الله عن ٦٤ عامًا، وجيء بجثمانه إلى القاهرة في ٢٧ أبريل من تلك السنة، ودُفن بالقاهرة عليه الرحمة والرضوان.

البوم الصور

موقع اللوحة بالشارع

المصادر والمراجع

  • جرجي زيدان، تراجم مشاهير الشرق في القرن التاسع عشر، ج1، مؤسسة هنداوي، 2011.
  • حمدي أبو جليل، القاهرة شوارع وحكايات، ط3، القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2013، ص267-273.
  • عباس الطرابيلي، شوارع لها تاريخ: سياحة في عقل الأمة، القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2000، ص 89-93.
  • عبد الله حسين، السودان من التاريخ القديم إلى رحلة البعثة المصرية، ج1، مؤسسة هنداوي، 2013، ص221-231.
  • كامل مرسي، أسرار مجلس الوزراء، القاهرة: المكتب المصري الحديث، 1985، ص34-43، 54-57، 67-70.
  • يونان لبيب رزق، تاريخ الوزارات المصرية 1878-1953، القاهرة: مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، 1975، ص67-69، ص74-77، ص92-97، ص111-117.